منتديات المنسى اون لاين

في حال رغبتكم المشاركة في نشاط المنتديات ، فينبغي الانتساب بالضغط هنا






 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخولتسجيل الدخول
للإبلاغ عن مخالفة او معرفة استفسار بداخل المنتدي يرجي الاتصال مباشرةً بنا من هنـــــــا
شاطر | 
 

 شخصيات مصرية حصلت على جائزة نوبل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سارة




الجنس الجنس: انثى
مساهماتى مساهماتى : 1439
العمر العمر: 24
الْنِّقَاط الْنِّقَاط: 1100
معدل التقييم معدل التقييم: 21
الأوسمة الأوسمة:




sms sms: كن كالشمس فى العطاء فهى لاتحجب ضوئها عن احد

مُساهمةموضوع: شخصيات مصرية حصلت على جائزة نوبل    الأربعاء 13 أكتوبر - 17:21:42


محمد أنور محمد السادات
ولد في قرية ميت أبو الكوم،من أب مصري وأم سودانية، مركز تلا من محافظة المنوفية في 25 ديسمبر 1918 و اغتيل في 6 أكتوبر 1981.

كان من ضمن الضباط الأحرار الذين ثاروا على الملك فاروق و قاموا بالحركة التي انتهت بعزله ثم إلى انتهاء الملكية في مصر و إعلان الجمهورية عام 1953. حيث أصبح السادات الرئيس الثالث لجمهورية مصر العربية ما بين عامي 1970 و1981 م، خلفا لجمال عبد الناصر الذي عينه نائبا له قبيل وفاته بوقت قصير.

بدأ رئاسته بما يعرف بثورة التصحيح التي تمكن فيها من القضاء على خصومه السياسيين الذين عرفوا باسم "مراكز القوى" في مايو 1971.

في بداية عهده كانت مصر لا تزال في حالة حرب مع إسرائيل و كانت العمليات العسكرية مستمرة على الجبهة عبر قناة السويس فيما عرف بحرب الاستنزاف إلى أن تمكن الجيش المصري من شن هجوم خاطف على إسرائيل في 6 أكتوبر 1973 وتحقيق انجازات عسكرية ملموسة أسفرت نهائيا عن توقع مصر بعدها اتفاقية سلام مع إسرائيل و تستعيد شبه جزيرة السيناء بالكامل بطريق المفاوضات.

اغتاله تنظيم من الإسلاميين بمساعدة بعض الضباط من أعضاء التنظيم أثناء الاحتفال بذكرى حرب أكتوبر في عام 1981 م، إذ قام خالد الاسلامبولي وآخرون بإطلاق النار عليه أثناء الاستعراض العسكري في الإحتفال وهو جالس في المنصة.

وقع معاهدة كامب ديفيد للسلام بين مصر وإسرائيل مع كل من الرئيس الامريكى كارتر ورئيس الوزراء الإسرائيلى مناحم بيجين الذي صرح قبل وفاته بأن السادات قد خدعه مما حدا به إلى اعتزال الحياة السياسية حتى وفاته. اعاد الاحزاب السياسية لمصر بعد التي ألغيت بعد قيام ثورة 1952. اسس الحزب الوطنى الديمقراطي وتراسه شارك في تاسيس حزب العمل الاشتراكى حصل على جائزة نوبل للسلام مناصفة مع رئيس الوزراء الإسرائيلى مناحم بيجين. دفن بالقرب من مكان مقتله في ساحة العرض العسكرى بجوار قبر الجندى المجهول.

و يعتبر السادات ثالث رئيس جمهوريه مصرى اذ ان قيام ثوره الثالث و العشرين من يوليو قد ادى إلى تحول مصر من الملكيه إلى الجمهوريه و تولى رئاساتها الرئيس الراحل محمد نجيب كاول رئيس مصرى خلفه بعد ذلك الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ومن ثم خلفه الرئيس الراحل انور السادات.

في فترة الحرب العالمية الثانية، كان السادات خلف القضبان لمحاولته الحصول على الدعم من دول المحور لطرد الإنجليز المحتلين لمصر في تلك الفترة. وشارك الرئيس السادات في الانقلاب الذي أطاح بالملك فاروق الأول في عام 1952 وتقلّد عدّة مناصب في حكومة الثورة (رئيس تحرير جريدة الجمهورية الناطق باسم الثورة، ممثل مصر لدى منظمة المؤتمر الاسلامي ورأس المنظمة، ثم رئيس لمجلس الأمة) حتى وصل إلى منصب نائب رئيس الجمهورية في عام 1969، واصبح رئيساً للجمهورية في عام 1970 عند وفاة الرئيس المصرى الراحل جمال عبدالناصر.

في عام 1973 وبالتعاون مع سوريا ودعم عربي، وقعت حرب 1973 التي حاولت مصر فيها إسترداد سيناء بعد الاحتلال الإسرائيلي لها في حرب الستة ايام عام 1967. وكانت نتيجة حرب الـ 73 من أهم عوامل رفع الروح المعنوية المصرية بل والعربية ومهدّت الطريق لاتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل في الأعوام التي لحقت الحرب.و ذكرت عدة مصادرة أن الملك حسين بن طلال ملك الأردن قام بالسفر بطائرته المروحية الخاصة وتحت قيادته شخصيا وبمفرده إلى تل أبيب وإبلاغ رئيسة الوزراء جولدا مائير بنية الرئيس المصري انور السادات والرئيس السوري حافظ الأسد بنيتهم في الهجوم على إسرائيل ظهيرة يوم السادس من أكتوبر 1973 وذلك عقب اجتماعه بهم في دمشق الا أن اليهود لم يصدقوه وتشككوا في كلامه.

وفي 19 نوفمبر 1977 قام السادات بزيارة مفاجئة لإسرائيل دون التنسيق مع الجامعة العربية او الدول العربية منفردة الا انه دعا الفلسطينيين للمشاركة وقدكانت الأجندة الثانية للمعاهدة تتعلق باتفاقية خاصة بالفلسطينيين تنص على انسحاب إسرائيل إلى داخل حدود ما قبل 5 يونيو (حزيران) 1967 وهو ما رفضته منظمةالتحرير وقتئذ.لم تكن ردود الفعل العربية إيجابية لزيارة لإسرائيل وعملت الدول العربية على مقاطعة مصر وتعليق عضويتها بالجامعة العربية، وتقرر نقل المقر الدائم للجامعة العربية من القاهرة إلى تونس (العاصمة)، وكان ذلك في القمة العربية التي تم عقدها في بغداد بناء على دعوة من الرئيس العراقي احمد حسن البكر في 2 نوفمبر 1978 والتي تمخض عنها مناشدة الرئيس المصري للعدول عن قراره بالصلح المنفرد مع إسرائيل مما سيلحق الضرر بالتضامن العربي ويؤدي إلى تقوية وهيمنة إسرائيل وتغلغلها في الحياة العربية وانفرادها بالشعب الفلسطيني كما دعى العرب إلى دعم الشعب المصري بتخصيص ميزانية من 11 مليار دولارا لحل مشاكله الاقتصادية الاان السادات رفضها بتهكم مفضلا الاستمرار بمسيرته السلميه المنفردة مع إسرائيل.


كامب ديفيداتخذ السادات اجراءات اقتصادية من شأنها تحويل الاقتصاد المصري إلى اقتصاد القطاع الخاص حيث تبنى بما يعرف بسياسة الانفتاح وقد بدأت تؤتي ثمارها وقرر في يناير 1977 رفع جزء من الدعم الحكومي للسلع الغذائية والأساسية مما حدى بالشعب المصري للقيام بمظاهرات كبيرة عرفت بالانتفاضة وادت بالرئيس السادات للتراجع عن اجراءاته مسميا الانتفاضة بانتفاضة الحرامية حيث اندس الكثير من اللصوص داخل الجماهير المحتشدةواحرقوا المحلات ونهبوها.

وفي عام 1977، وفي كامب ديفيد، تم عقد وهي عبارة عن اطار للتفاوض يتكون من اتفاقيتين الاولى اطار لإتفاقية سلام منفردة بين مصر وإسرائيل، والثانية خاصة بأوضاع الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة تنسحب بموجبها إسرائيل إلى داخل حدود ما قبل 5 يونيو 1967 (وقد رفض الفلسطينيين هذه الاتفاقية وهو ما اتضح الآن انها خسارة كبيرة للفلسطينين الذين يحاولون حتى الآن تحقيق أي مكاسب على حساب إسرائيل دون جدوى فالحقيقة أن إسرائيل كانت في مرحلة ضعف واضحةعقب هزيمتها في أكتوبر 1973 و استغل السادات هذه الفرصة الذهبية- واوقفت مصر التفاوض بشانها بعد وفاة السادات) اما الاتفاقية الأولى فقد انتهت بتوقيع معاهدة السلام المصرية الاسرائلية عام 1979 التي عملت إسرائيل على أثرها على إرجاع الأراضي المصرية المحتلة إلى مصر. وقد نال الرئيس السادات مناصفة مع بيغن جائزة نوبل للسلام للجهود الحثيثة في تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط. وبسبب الصلح المنفرد بين الرئيس السادات وإسرائيل وخروج الاخ الاكبر مصر عن الإجماع العربي واتفاقيات الدفاع العربي المشترك اصبحت القضية الفلسطينية في موقف حرج حيث انفردت إسرائيل بالفلسطينيين وارتكبت بحقهم المجازر المروعة كما قامت بغزو لبنان عام 1982 ويعتبر الكثيرين أن خروج مصر من الصف العربي سهل تحركات الإسرائيليين.وانشق الصف العربي وزاد النفوذ الامريكي في المنطقة. والحقيقة أن المشكلة الكبرى كانت في نقض فرمان الباب العالي العثماني الذي كان يمنع أي يهودي من المبيت بالقدس أكثر من ثلاثة أيام فجاء من نقض هذا الفرمان وسمح بالهجرة الواسعة لليهود و باتفاقيات رسمية انظر نص اتفاقية فيصل وايزمان

بحلول خريف عام 1981، انتشرت في مصر حملة اعتقالات واسعة شملت المنظمات الإسلامية ومسئولي الكنيسة القبطية ووصل عدد المعتقلين في السجون المصرية إلى 1600 معتقلا وذلك على اثر حدوث بوادر فتن واضطرابات شعبية يبدو ان ورائهااصابع خارجية كان الرئيس السادات يتخوف على اثرها أن ترفض إسرائيل الانسحاب من سيناء بحجة ان الوضع بمصر غير مستقر وهو ما ادى به من موقع القائد إلى اتخاذهذه القرارات الخاصة باعتقال كل من يؤجج الفتنة في 5 سبتمبر 1981 قبيل اغتياله بنحو شهر وهو الذي كان قد صرح لبعض المقربين بأنه سوف يطلق سراح المعتقلين بعد أشهر قليلة عند اتمام الانسحاب من جانب إسرائيل.

وفي 6 أكتوبر من العام نفسه - بعد 31 يوم من اعلان قرارات الاعتقال- ، تم اغتيال السادات في عرض عسكري وقام بتنفيذ العملية "خالد الاسلامبولي" التابع لمنظمة الجهاد الإسلامي التي كانت تعارض بشدّة اتفاقية السلام مع إسرائيل ولم يرق لها حملة القمع المنظمة التي قامت بها حكومة السادات في شهر سبتمبر. خلف الرئيس الراحل السادات، نائب الرئيس حسني مبارك ولا يزال الرئيس مبارك رئيساً لجمهورية مصر.

ولاستضافة الرئيس السادات لشاه إيران المخلوع محمد رضا بهلوي في القاهرة، سبب السادات أزمة سياسية حادة بينه وبين إيران وتعددت وسائل التعبير عنها من كلا الطرفين بحرب إعلامية كلامية وبرع الرئيس السادات في هذه الحرب خلال خطبه في مجلس الشعب المصري. وبعد حادث اغتيال السادات، قامت الحكومة الإيرانية بتسمية أحد شوارع طهران الرئيسية باسم "خالد الاسلامبولي".

وفي مطلع عام 2004، طلبت إيران عودة العلاقات الدبلوماسية مع مصر واشترطت مصر تغيير اسم الشارع الذي يحمل اسم خالد الاسلامبولي ووافقت إيران على تغيير اسم الشارع إلى شارع الانتفاضة، ولكن العلاقات الدبلوماسية لم تستأنف بعد بين البلدين .





المصدر: منتديات المنسى اون لاين- www.almansy.forumegypt.net









الرجل كالقلم إن أحسنت المرأة إستخدامه كتب فيها أرقى العبر وإن
أساءت إستخدامه و لعبت به فسيفضح تاريخها لكل البشر...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سارة




الجنس الجنس: انثى
مساهماتى مساهماتى : 1439
العمر العمر: 24
الْنِّقَاط الْنِّقَاط: 1100
معدل التقييم معدل التقييم: 21
الأوسمة الأوسمة:




sms sms: كن كالشمس فى العطاء فهى لاتحجب ضوئها عن احد

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات مصرية حصلت على جائزة نوبل    الأربعاء 13 أكتوبر - 17:23:06

يمكن أكوون بعيد شخصيات تاني بس ان شاء الله يكون في اضافه في المعلوومات

د . أحمد زويل
أحمد حسن زويل (26 فبراير1946 - )، كيميائيمصري - أمريكي حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء لعام 1999. ولد في دمنهور في جمهورية مصر العربية.

إنجازاته
من أبرز إنجازات العالم المصري أحمد زويل هو ابتكاره لنظام تصوير سريع للغاية يعمل باستخدام الليزر له القدرة على رصد حركة الجزيئات عند نشوئها و عند التحام بعضها ببعض والوحدة الزمنية التى تلتقط فيها الصورة هى فيمتو ثانية هو جزء من مليون مليار جزء من الثانية أي (عشرة مرفوعة للقوة -15) . وقد ساعدت علي التعرف علي الكثير من الأمراض بسرعة كما أن له العديد من براءات الاختراع للعديد من الأجهزة العلمية. و من أهم منجزاته هو أنه أصبح عضواً في الأكاديمية الأمريكية للعلوم في سن الثلاثة و الأربعين.


...........

د . مجدي يعقوب



السير مجدي حبيب يعقوب بروفيسور مصريبريطانيوجراحقلب بارز ولد في 16 نوفمبر1935ببلبيسبمصر لعائلة قبطية أرثوذكسية تنحدر أصولها من أسيوط. درس الطب بجامعة القاهرة وتعلم في شيكاغو ثم انتقل إلى بريطانيا في عام 1962 ليعمل بمستشفى الصدر بلندن ثم أصبح أخصائي جراحات القلب والرئتين في مستشفى هارفيلد ( من 1969 إلى 2001 ) ومدير قسم الأبحاث العلمية والتعليم (منذ عام 1992). عين أستاذاً في المعهد القومي للقلب والرئة في عام 1986. واهتم بتطوير تقنيات جراحات نقل القلب منذ عام 1967. في عام 1980 قام بعملية نقل قلب للمريض دريك موريس والذي أصبح أطول مريض نقل قلب أوروبي على قيد الحياة حتى موته في يوليو 2005. من بين المشاهير الذين أجرى لهم عمليات كان الكوميدي البريطاني إريك موركامب. ومنحته الملكة إليزابيث الثانيةلقب فارس في عام 1992 ويطلق عليه في الاعلام البريطاني لقب ملك القلوب
حين أصبح عمره 65 سنة اعتزل إجراء العمليات الجراحية واستمر كاستشاري ومُنظر لعمليات نقل الأعضاء. في عام 2006 قطع الدكتور مجدي يعقوب اعتزاله العمليات ليقود عملية معقدة تتطلب إزالة قلب مزروع في مريضة بعد شفاء قلبها الطبيعى. حيث لم يزل القلب الطبيعي للطفلة المريضة خلال عملية الزرع السابقة والتي قام بها السير مجدي يعقوب.
حصل على زمالةكلية الجراحين الملكيةبلندن وحصل على ألقاب ودرجات شرفية من كلاً من جامعة برونيلوجامعة كارديفوجامعة لوفبوراوجامعة ميدلساكس (جامعات بريطانية) وكذلك من جامعة لوندبالسويد وله كراس شرفية في جامعة لاهوربباكستانوجامعة سيينابإيطاليا.

تم منحة جائزة فخر بريطانيا في 11 أكتوبر2007 والمقدمة على الهواء مباشرة من قناة اي تي في البريطانية بحضور رئيس الوزراء غوردن براون



المصدر: منتديات المنسى اون لاين- www.almansy.forumegypt.net









الرجل كالقلم إن أحسنت المرأة إستخدامه كتب فيها أرقى العبر وإن
أساءت إستخدامه و لعبت به فسيفضح تاريخها لكل البشر...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سارة




الجنس الجنس: انثى
مساهماتى مساهماتى : 1439
العمر العمر: 24
الْنِّقَاط الْنِّقَاط: 1100
معدل التقييم معدل التقييم: 21
الأوسمة الأوسمة:




sms sms: كن كالشمس فى العطاء فهى لاتحجب ضوئها عن احد

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات مصرية حصلت على جائزة نوبل    الأربعاء 13 أكتوبر - 17:24:18

مصطفى مشرفه


علي مصطفى مشرفة باشا (11 يوليو1898- 15 يناير1950 م) عالم رياضياتمصري ،ولد في دمياط، تخرج في مدرسة المعلمين العليا 1917، و كان أول مصري يحصل على درجة دكتوراة العلوم D.Sc من إنجلترا من جامعة نوتنجهام1923، عُين أستاذ للرياضيات في مدرسة المعلمين العليا ثم للرياضة التطبيقية في كلية العلوم 1926. مُنح لقب أستاذ من جامعة القاهرة و هو دون الثلاثين من عمره. كان يتابع أبحاثه العالم أينشتاين صاحب نظرية النسبية، ووصفه بأنه واحد من أعظم علماء الفيزياء. انتخب في عام 1936 عميداً لكلية العلوم، فأصبح بذلك أول عميد مصري لها. حصل على لقب البشاوية من الملك فاروق. تتلمذ على يده مجموعة من أشهر علماء مصر، ومن بينهم سميرة موسى.

وفاته
توفي في 15 يناير 1950م مسموماً في ظروف غامضة، وقيل أن أحد مندوبي الملك فاروق كان خلف وفاته، كما قيل أيضا أنها أحد عمليات جهاز الموساد الإسرائيلي.
يذكر أن ألبرت أينشتاين - الذي كان يجلس في محاضرات مشرفة ويتابع أبحاثه - قد نعاه عند موته قائلا : "لا أصدق أن مشرفة قد مات ، إنه لا يزال حياً من خلال أبحاثه".
‏كان من تلامذته‏ فهمي إبراهيم ميخائيلومحمد مرسي أحمدوعطية عاشوروعفاف صبريوسميرة موسى

سميره موسى



سميرة موسى (3 مارس1917 - 15 أغسطس1952 م) ولدت في قرية سنبو الكبرى – مركز زفتىبمحافظة الغربية وهي أول عالمة ذرة مصرية ولقبت باسم ميس كوري الشرق، و هي أول معيدة في كلية العلوم بجامعة فؤاد الأول ، جامعة القاهرة حاليا.



حصلت على شهادة الماجستير في موضوع التواصل الحراري للغازات


سافرت في بعثة إلى بريطانيا درست فيها الإشعاع النووي، وحصلت على الدكتوراة في الأشعة السينية وتأثيرها على المواد المختلفة.

مصرعها
استجابت الدكتورة سميرة إلى دعوة للسفر إلى أمريكا في عام 1952، أتيحت لها فرصة إجراء بحوث في معامل جامعة سان لويس بولاية ميسوري الأمريكية، تلقت عروضاً لكي تبقى في أمريكا لكنها رفضت وقبل عودتها بأيام استجابت لدعوة لزيارة معامل نووية في ضواحي كاليفورنيا في 15 أغسطس، وفي طريق كاليفورنيا الوعر المرتفع ظهرت سيارة نقل فجأة؛ لتصطدم بسيارتها بقوة وتلقي بها في وادي عميق، قفز سائق السيارة - زميلها الهندى في الجامعة الذى يقوم بالتحضير للدكتوراة والذى- اختفى إلى الأبد.

أوضحت التحريات أن السائق كان يحمل اسمًا مستعارا وأن إدارة المفاعل لم تبعث بأحد لاصطحابها كانت تقول لوالدها في رسائلها: «لو كان في مصر معمل مثل المعامل الموجودة هنا كنت أستطيع أن أعمل حاجات كثيرة». علق محمد الزيات مستشار مصر الثقافي في واشنطن وقتها أن كلمة (حاجات كثيرة) كانت تعني بها أن في قدرتها اختراع جهاز لتفتيت المعادن الرخيصة إلى ذرات عن طريق التوصيل الحراري للغازات و من ثم تصنيع قنبلة ذرية رخيصة التكاليف.
في آخر رسالة لها كانت تقول: «لقد استطعت أن أزور المعامل الذرية في أمريكا و عندما أعود إلى مصر سأقدم لبلادي خدمات جليلة في هذا الميدان و سأستطيع أن أخدم قضية السلام»، حيث كانت تنوي إنشاء معمل خاص لها في منطقة الهرم بمحافظة الجيزة. لا زالت الصحف تتناول قصتها وملفها الذي لم يغلق، وأن كانت الدلائل تشير - طبقا للمراقبين - أن الموساد، المخابرات الإسرائيلية هي التي اغتالتها، جزاء لمحاولتها نقل العلم النووي إلى مصر والعالم العربي في تلك الفترة المبكرة.



المصدر: منتديات المنسى اون لاين- www.almansy.forumegypt.net









الرجل كالقلم إن أحسنت المرأة إستخدامه كتب فيها أرقى العبر وإن
أساءت إستخدامه و لعبت به فسيفضح تاريخها لكل البشر...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سارة




الجنس الجنس: انثى
مساهماتى مساهماتى : 1439
العمر العمر: 24
الْنِّقَاط الْنِّقَاط: 1100
معدل التقييم معدل التقييم: 21
الأوسمة الأوسمة:




sms sms: كن كالشمس فى العطاء فهى لاتحجب ضوئها عن احد

مُساهمةموضوع: رد: شخصيات مصرية حصلت على جائزة نوبل    الأربعاء 13 أكتوبر - 17:26:32

يحيى المشد


يحيى المشد عالم ذرة مصري وأستاذ جامعي, درّسَ في العراق في الجامعة التكنولوجية قسم الهندسة الكهربائية فشهد له طلابه وكل من عرفه بالأخلاق والذكاء والعلمية.

ولد يحيى المشد في مصر في بنها عام 1932، وتعلم في مدارس طنطا تخرج من قسم الكهرباء في جامعة الإسكندرية عام 1952م،و مع انبعاث المد العربي عام 1952، و أختير لبعثة الدكتوراه إلى لندن عام 1956، لكن العدوان الثلاثي على مصر حولها إلى موسكو، تزوج وسافر وقضى هناك ست سنوات عاد بعدها عام 1963.عاد بعدها عام 1963 الدكتور يحيى المشد متخصصاً في هندسة المفاعلات النووية

اغتياله
أغتيل في الثالث 13 يونيو عام 1980م ،في حجرة رقم 941 بفندق الميريديان بباريس. و ذلك بتهشيم جمجمته، قيدت السلطات الفرنسية القضية ضد مجهول. يدعي الكثير من زملائه أن الموساد كان وراء عملية الاغتيال.
وكان تقرير الطبيب الشرعي أنه "قتل بآلة حادة" لماذا؟ لكي يتم الإيحاء أو الإيهام بأن القاتل ليس محترفاً، ولا ينتمي إلى أي تنظيم أو جهاز سري، إنما القصة أرادوا أن يحصروا القصة في علاقة دكتور مع امرأة. والحقيقية هى انه تم دس فتاة ليل اليه [مارى -اكسبريس]- دون ان يعطيها اهتمام بفعل التزامه المعروف عنه- وبالنقود دخلت حجرته وقتلته بشكل عام تجاهلت معظم وسائل الإعلام العربية الرسمية نبأ مقتله و بعضها ذكرته بصورة سريعة عدا الرئيس العراقي صدام حسين الذي قام بإستقبال عائلة الدكتور وتكريمهم ودعمهم

.......................

السعيد سيد بدير

عالم فذ في هندسه الصواريخ

تخرج من كليه الفنيه العسكريه وعين ظابطا في القوات المسلحه المصريه حتى وصل إلى رتبه مقدم

وأحيل إلى التقاعد برتبه عقيد بناء على طلبه بعد أن حصل على درجه الدكتوراه من إنجلترا

ثم عمل في أبحاث الأقمار الصناعيه في جامعه ليبزيغ الألمانيه الغربيه وتعاقد معها لإجراء أبحاثه طوال عامين
وهناك توصل المهندس الشاب من خلال أبحاثه إلى نتائج متقدمه جعلته يحتل المرتبه الثالثه على مستوى 13 عالما فقط
في حفل تخصصه النادر في الهندسه التكنولوجيه الخاصه بالصواريخ رفض الجنسيه كما رفض كل من سبقوه ورفض البقاء وقرر العوده
فزادت التهديدات فعاد إلى وطنه ليحموه وذهب إلى زياره أقاربه بالإسكندريه وهناك قتل وإدعوا انه مات منتحرا



المصدر: منتديات المنسى اون لاين- www.almansy.forumegypt.net









الرجل كالقلم إن أحسنت المرأة إستخدامه كتب فيها أرقى العبر وإن
أساءت إستخدامه و لعبت به فسيفضح تاريخها لكل البشر...

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

شخصيات مصرية حصلت على جائزة نوبل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» من يعلم من هو صاحب الصورة له جائزة
» تحليل شخصيات الشباب من اسمائهم
» مواقع رياضية مصرية
» اجمل نكت مصرية تشوفها مضحكة جدا 2013
» اغنيه وطنيه مصريه, تحميل اغانى وطنية مصرية mp3

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المنسى اون لاين ::  :: -