منتديات المنسى اون لاين

في حال رغبتكم المشاركة في نشاط المنتديات ، فينبغي الانتساب بالضغط هنا




منتديات المنسى اون لاين


 
الرئيسيةالرئيسية  مجلة المنسىمجلة المنسى  المنشوراتالمنشورات  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  تسجيل الدخولتسجيل الدخول  


شاطر | 
 

 حقيقتها وحجمها الحقيقي .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سمر
منسى موهوب
منسى موهوب
avatar

الجنس الجنس : انثى
مساهماتى مساهماتى : 126
العمر العمر : 29
النقاط النقاط : 86
معدل التقييم معدل التقييم : 1

مُساهمةموضوع: حقيقتها وحجمها الحقيقي .   الأربعاء 29 أبريل - 10:49:08

ربما يلاحظ الكثير منا أننا في عصرنا الحالي ازددنا تمسكا بالدنيا وازدادت مشاكلنا وغرقنا إلى آذاننا في بحار من الارتباطات والالتزامات ولا تكاد تنتهي مشكلة أو مسألة حتى تأخذنا أخرى إلى متاهة جديدة فنظل ندور ونجري ونكد كأننا في سباق أو منافسة شرسة لا نعرف من منافسنا فيه .
والحقيقة ان العمل والكد في هذه الدنيا مطلوب لكن الخطير في الأمر هو ان نضخم هذه الدنيا حتى تحجبنا عن حقيقتها وحجمها الحقيقي .
ولا يمكن أن نعرف حجم الشيء إلا بمقارنته مع شيء آخر
ونحن نؤمن أننا لن نعيش فقط في هذه الدنيا بل لنا حياة أخرى بعد الموت
فما هذه الحياة إلا المرحلة الأولى وهي الاقصر في اربع مراحل -
فلنقارن
- مدة حياتنا في هذه الدنيا - 60 - 70 - 80 سنة اكثر او اقل .
- حياة القبر - سنوات لا يعلم عددها الا الله - ممكن مئات او آلاف السنوات
- يوم القيامة - 50 الف سنة - تصور
- بعد يوم القيامة - نار والعياذ بالله او جنة جعلنا الله من سكانها - سنوات بالمليارات بل لا نهاية للعمر فيها .

اذن من هذه المقارنة ماذا يتبين لنا

إنها الدنيا - اسم على مسمى - أدنى واقصر مرحلة في رحلتنا الطويلة الخالدة .

هي اصغر دورة من دورات حياتنا التي لا تنتهي .

فلماذا نعطيها اكبر من حجمها ونفضلها على المراحل الاخرى بل لا نذكر تلك المراحل على خطورتها واهميتها .

اسمع قول الله عز وجل فيمن يفضل الدنيا على الآخرة اسمع .

"وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا "

أليس هذا بالوعيد الخطير

ثم اسمع هذا الوعيد الشديد - " إِنَّ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّواْ بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ أُوْلَئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ ".


-" الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنسَاهُمْ كَمَا نَسُواْ لِقَاء يَوْمِهِمْ هَذَا وَمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ "


- واسمع خالق الدنيا ماذا يقول عنها "ُ وَفَرِحُواْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ "

-" ذَلِكَ بِأَنَّهُمُ اسْتَحَبُّواْ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا عَلَى الآخِرَةِ وَأَنَّ اللَّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ "

-"وما الحياة الدنيا إلا لعب ولهو وللدار لآخِرَةُ خير للذين يتقون أفلا تعقلون "

- "قُلْ مَتَاعُ الدُّنْيَا قَلِيلٌ وَالآخِرَةُ خَيْرٌ لِّمَنِ اتَّقَى وَلاَ تُظْلَمُونَ فَتِيلاً "

إذن هل عرفت قيمة الدنيا

إنها لا شيء مقارنة بالآخرة.................. لا شيء

لكن لماذا خلقنا الله عز وجل في الدنيا وهذه قيمتها ........ لا شيء

ان الله عز وجل جعل وظيفة هذه الدنيا كمصنع او معمل او ساحة مباراة ومسابقة فيها يعمل العاملون ويتسابق المتسابقون فالدنيا دار العمل والآخرة دار الجزاء

واسمع قوله تعالى - "الذي خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملا"

- "إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا"

قال علي ابن أبي طالب كرم الله وجهه - "اليوم عمل ولا حساب وغدا حساب ولا عمل "

ولذلك كثيرا ما تجد في القران الكريم الحث على العمل الصالح وتجد الإيمان مرتبطا بالعمل الصالح - "الذين امنوا وعملوا الصالحات "

- قال تعالى : "وَبَشِّرِ الَّذِين آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ "
- "وَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ"
- "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً "

والكثير من مثل هذه الآيات الكريمات

وتلخص هذه الآية الأمر كله فتضع الدنيا في مكانها والآخرة في مكانتها

"كل نفس ذائقة الموت وإنما تُوَفَّوْنَ أجوركم يوم القيامة فمن زُحْزِحَ عن النار وأُدْخِلَ الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا الا متاع الغرور "

إذن فمن كلام الله عز وجل - خالق هذه الدنيا - نعرف قيمة الدنيا وحجمها الحقيقي .فأخطر ما في الأمر أن نجعل قيمة الدنيا أعظم في قلوبنا من قيمة الآخرة .

بل لنجعل الدنيا - وهذه وظيفتها الحقيقية - طريقنا إلى الآخرة
لنجعل الدنيا مزرعة للآخرة

لنجعل الدنيا فرصتنا الذهبية للاستكثار من الأعمال الصالحة التي نفرح بها يوم القيامة حيث لا درهم ولا دينار بل حسنات وسيئات كانت نتيجة اعمال عملناها في هذه الدنيا توضع في الميزان فترجح هذه الكفة او تلك
قال الله تعالى - "وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا "
ابتغ فيما آتاك الله من المال الدار الآخرة
ابتغ فيما آتاك الله من الصحة الدار الآخرة
ابتغ فيما آتاك الله من المنصب الدار الآخرة
ابتغ فيما آتاك الله من الذكاء الدار الآخرة
ابتغ فيما آتاك الله من الخبرة الدار الآخرة
ابتغ فيما آتاك الله من الجاه الدار الآخرة

وهكذا ابتغ فيما آتاك الله من كل شيء ..... الدار الآخرة

وهكذا تفوز فوزا تفرح به فرحا خاااااااااااااااااااااالدا لا تحزن بعده ابدا



المصدر: منتديات المنسى اون لاين- www.almansy.forumegypt.net








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عاشقة المنسى
«۩۞۩عضوسوبر۩۞۩»
«۩۞۩عضوسوبر۩۞۩»
avatar

الجنس الجنس : انثى
مساهماتى مساهماتى : 1001
العمر العمر : 29
النقاط النقاط : 669
معدل التقييم معدل التقييم : 9

مُساهمةموضوع: رد: حقيقتها وحجمها الحقيقي .   الأربعاء 29 أبريل - 11:39:59


أعتقد أن التشبت بالدنيا يأتي من أن الدنيا فيها أشياء نراها و نلمسها ...أمّا الآخرة فلا نستطيع لمسها أو رؤيتها...
و بما أننا أصبحنا في عصر الصوت و الصورة ...فبات شيء صعب أن يتشبت الإنسان بشيء غير ملموس...

هذا رأيي و تحليلي... و أرى أنه تحليل فيه كثير من الصحة... و هذا لا يعني أنني لا أومن بالآخرة و لا أفكر فيها...
تحياتي




المصدر: منتديات المنسى اون لاين- www.almansy.forumegypt.net







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المنـســــــــــي


avatar

الجنس الجنس : ذكر
مساهماتى مساهماتى : 4918
النقاط النقاط : 5771
معدل التقييم معدل التقييم : 71
الأوسمة الأوسمة :





sms sms :
الله لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين


مُساهمةموضوع: رد: حقيقتها وحجمها الحقيقي .   الأربعاء 29 أبريل - 21:17:37




شكرا اختى على هذا الموضوع الرائع والإسلوب الأروع ...
أتفق معكى فيما ذكرتى ولكن لدي كلمة واحدة :
من يريد الآخرة فليدفع الثمن !
فهل نحن قادرين على ذلك !
الثمن هو التخلي عن المتع والتسليات والشهوات , والإقبال على المكاره !
إسأل مجرب ولا تسأل خبير ...

فهل نستطيع أن ندفع الثمن في هذا الزمن الصعب ...
الكل يلهوا بجانبك ويستمتع ! فهل تستطيع السباحة عكس
التيار ...
إذا كنت منهم فقلي كيف معاناة تلك السباحة ...
شكرا لكى .




المصدر: منتديات المنسى اون لاين- www.almansy.forumegypt.net







الشركة المعلنة : جولدن تك للانظمة الأمنيـة 
كاميرات مراقبة - DVR - أجهزة إنذار حريق وسرقة - بوابات جراجات - ابواب مصفحة 
أمن الآن ( منزلك - مصنعك - شركتك ) بأقل الأسعار وأعلى جودة وضمان
أتصل الآن ( 01004190498 - 01277769519
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
القناع المشاكس
منسى مبدع
منسى مبدع
avatar

الجنس الجنس : ذكر
مساهماتى مساهماتى : 296
العمر العمر : 28
النقاط النقاط : 226
معدل التقييم معدل التقييم : 3

مُساهمةموضوع: رد: حقيقتها وحجمها الحقيقي .   الأربعاء 6 مايو - 12:16:54

شكراً ليكى يا قمر
على الموضوع الرائع
تسلم الايادى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حقيقتها وحجمها الحقيقي .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المنسى اون لاين :: »-(¯`v´¯)-» المنتديات العامه »-(¯`v´¯)-» :: فضفضة من القلب-
انتقل الى: